شاشة كاملة

ملخص مقال الحرب القادمة بين إسرائيل وحزب الله

أدّت الحرب الأخيرة إلى تفاقم التوتر بين إسرائيل وحزب الله، حيث شارك حزب الله بنشاط في إطلاق النار عبر الحدود، مُهدداً بتصعيد المواجهات.

ملخص مقال الحرب القادمة بين إسرائيل وحزب الله
ملخص مقال الحرب القادمة بين إسرائيل وحزب الله


مجلة التايم TIME الأمريكية
 

تم نشر مقال بقلم فراس مقصد في مجلة "Time" الأمريكية، حيث يشغل فراس منصب زميل كبير ومدير للتواصل الاستراتيجي في معهد الشرق الأوسط، وهو مركز أبحاث في العاصمة واشنطن. المقال حمل عنوان "الحرب القادمة بين إسرائيل وحزب الله".

ويُشير الكاتب إلى أن المنطقة العربية تُشكل مسرحًا لعدة صراعات متداخلة، وتُعدّ الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحماس، التي اندلعت في أكتوبر 2023، أحدث فصل في هذه المعادلة المعقدة. لكنّ هذه الحرب لم تكن نهاية القصة، بل بدأت تُشكل فصلاً جديدًا، أكثر خطورة، في العلاقات بين إسرائيل وحزب الله اللبناني

التصعيد المتزايد

برأيه، أدّت الحرب الأخيرة إلى تفاقم التوتر بين إسرائيل وحزب الله، حيث شارك حزب الله بنشاط في إطلاق النار عبر الحدود، مُهدداً بتصعيد المواجهات. 

وبعد ساعات من بثّ حزب الله مقطع فيديو مدته تسع دقائق يظهر فيه طائرات مُسيّرة تُراقب شمال إسرائيل، أعلن مسؤولون إسرائيليون أنّ بلادهم على استعداد لـ "حرب شاملة" ووافقوا على خطط لشنّ هجوم. 

هذه التطورات تأتي بعد اشتباكات حدودية يومية تقريبًا منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر، والتي أدّت إلى نزوح عشرات الآلاف من الناس على جانبي الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وقتل ما لا يقل عن 400 شخص، غالبيتهم من مقاتلي حزب الله

بعد عرض مقطع الفيديو المُسيّر، هدّد زعيم حزب الله حسن نصر الله بـ "معركة بلا حدود، ولا قواعد، ولا سقف" إذا وسّعت إسرائيل نطاق الصراع الحالي. وهدّد نصر الله حتى بمهاجمة دولة قبرص، عضو الاتحاد الأوروبي، إذا تمّ فتح أي من مرافقها العسكرية لإسرائيل في المواجهة المُحتملة. 

وإسرائيل، من خلال إتمام خططها لشنّ حرب شاملة، تُشير إلى عزمها على تغيير توازن القوى في الشمال، ووقف إطلاق صواريخ حزب الله، وربما إنشاء منطقة عازلة تمتدّ لعدة أميال داخل الأراضي اللبنانية، حتى لو تطلّب ذلك عرضًا كبيرًا للقوة. 

جهود الوساطة الأمريكية

في الأيام والأسابيع المقبلة، ستُلعب إدارة بايدن دورًا حاسمًا في تجنّب الحرب أو الحدّ من أسوأ عواقبها، خاصةً في ضوء تهديد إيران بالانضمام إلى المعركة دفاعًا عن حزب الله

يمكن للوساطة الأمريكية أيضًا أن تُوفّر مسارات دبلوماسية بمجرد أن تكون إسرائيل وحزب الله مستعدين لاستكشاف تسوية سياسية تُنهي الصراع.

وقد أطلق نصر الله تهديداته الأخيرة بعد زيارة إلى بيروت قام بها آموس هوكشتاين، مساعد كبير للرئيس بايدن

وهوكشتاين مُفاوض مُخضرم نجح في تسهيل ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان في عام 2022، لكنّه ليس معجزة. 

وفي جولة دبلوماسية مكوكية جديدة بين القدس وبيروت، بحث هوكشتاين عن طرق لاستعادة الهدوء إلى الحدود الإسرائيلية اللبنانية في غياب وقف إطلاق النار في غزة. لكنّ حزب الله رفض مبدأ مبادرته تمامًا. 

وتصرّ الجماعة على ضرورة إنهاء الحرب في غزة أولاً، والتي أثارت غضب الرأي العام العربي بسبب عدد القتلى الكبير. 

ورفضت الجماعة أيضًا اقتراحات أمريكية بإعادة نشر قواتها النخبة بعيدًا عن الحدود.

المخاوف والمخاطر

تُثير هذه التطورات مخاوف جدية من اندلاع حرب شاملة، قد تُؤدي إلى نتائج وخيمة على المنطقة بأكملها. 

فمن جهة، تُثير تهديدات إسرائيل باستهداف بيروت قلقًا كبيرًا، حيث قد تُصعّد الصراع وتُؤدي إلى ردّ انتقامي من حزب الله بإطلاق صواريخ باليستية على المدن الإسرائيلية. 

ومن جهة أخرى، تُثير ترسانة حزب الله المتطورة، بما في ذلك أكثر من 100,000 صاروخ وطائرات مسيرة انتحارية، مخاوف من قدرتها على إغراق أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية. 

ويُزيد احتمال تدخل إيران في الصراع، دفاعًا عن حزب الله، من خطر اندلاع حرب إقليمية أوسع. 

الحلول المقترحة

على الرغم من المخاطر الكبيرة، لا تزال هناك بعض الحلول المُحتملة لتجنّب الحرب. 

وقد اقترح وسطاء أمريكيون وفرنسيون حلًا يشمل انسحاب حزب الله لقدراته الرئيسية من الحدود، وزيادة وجود الجيش اللبناني وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، وضمانات ومراقبة استراتيجية من قبل الولايات المتحدة وفرنسا. 

وتُشير المقالة إلى أن حل النقاط المتنازع عليها على طول الحدود قد يُسهّل التوصل إلى اتفاق. 

تُشير التطورات الأخيرة إلى أنّ المنطقة على حافة حرب جديدة، قد تكون أكثر دموية من سابقاتها. 

وتُسلط الضوء على فشل الدبلوماسية في تحقيق وقف إطلاق النار في غزة، وعزم حزب الله وإيران على فرض ثمن على إسرائيل عبر لبنان. 

الخلاصة

تُقدم المقالة تحليلاً شاملاً للوضع الحالي بين إسرائيل وحزب الله، مُسلطة الضوء على المخاطر والتحديات التي تواجه المنطقة، ولبنان

وتُؤكد المقالة على ضرورة بذل جهود دبلوماسية فورية لتهدئة الوضع ومنع اندلاع صراع أوسع. 

إرسال تعليق

Cookie Consent
We serve cookies on this site to analyze traffic, remember your preferences, and optimize your experience.
Oops!
It seems there is something wrong with your internet connection. Please connect to the internet and start browsing again.
AdBlock Detected!
We have detected that you are using adblocking plugin in your browser.
The revenue we earn by the advertisements is used to manage this website, we request you to whitelist our website in your adblocking plugin.
Site is Blocked
Sorry! This site is not available in your country.