شاشة كاملة

كيف سقطت فرنسا في يد اليمين المتطرف؟

يخشى المراقبون أن يقوم حزب التجمع الوطني في حال وصوله للسلطة بالتراجع عن التزامات فرنسا الدولية، وإعادة توجيه سياستها الخارجية نحو التقارب مع روسيا

كيف سقطت فرنسا في يد اليمين المتطرف؟
كيف سقطت فرنسا في يد اليمين المتطرف؟

فورين أفيرز

نشرت فوزين أفيرز مقالة كتبتها الأستاذة سيسيل ألدوي، أستاذة الدراسات الفرنسية في جامعة ستانفورد والباحثة المنتسبة في معهد العلوم السياسية في باريس، وهي أيضًا مؤلفة كتاب "Marine Le Pen prise aux mots: Décryptage du nouveau discours frontiste".

فوز حزب التجمع الوطني في الجولة الأولى: انقلاب مخطط ماكرون

● ترى الكاتبة أن في 9 يونيو 2024، قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالمراهنة على أغلبيته البرلمانية الضيقة من خلال دعوة إجراء انتخابات مبكرة. وكان الهدف هو إفزاع قاعدته الانتخابية لتشكيل أغلبية برلمانية أكثر راحة للحزب الحاكم، وإيقاف صعود حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف.

● المخطط انقلب على ماكرون، حيث حقق حزب التجمع الوطني فوزًا كبيرًا في الجولة الأولى من الانتخابات، متفوقًا على الأحزاب السياسية التقليدية. وقد يحصل على الأغلبية المطلقة في البرلمان بعد الجولة الثانية.

مارين لوبان والتوجه المعتدل لحزب التجمع الوطني

● تزعم زعيمة حزب التجمع الوطني، مارين لوبان، أن الحزب قد تحول إلى كيان أكثر اعتدالاً منذ توليها قيادته في 2011. وقد قامت بإبعاد والدها جان-ماري لوبان عن الحزب بسبب تصريحاته المسيئة للسامية والعنصرية.

برنامج حزب التجمع الوطني

● إلا أن الحزب لا يزال متطرفًا في جوهره، وبرنامجه لا يزال يهدف إلى تقييد حقوق المهاجرين وأبنائهم، والتقليل من دور فرنسا في الاتحاد الأوروبي والعالم

جردان بارديلا: رئيس الوزراء المحتمل

● من المرجح أن يصبح جردان بارديلا، البالغ من العمر 28 عامًا، رئيس الوزراء القادم. وهو يتميز بخطابه المعتدل والقدرة على جذب الجماهير الشابة، لكنه ملتزم بأجندة حزبه المتطرفة.

حزب التجمع الوطني والسياسة الخارجية الفرنسية

● يخشى المراقبون أن يقوم حزب التجمع الوطني في حال وصوله للسلطة بالتراجع عن التزامات فرنسا الدولية، وإعادة توجيه سياستها الخارجية نحو التقارب مع روسيا، وتقليل الدعم العسكري لأوكرانيا.

تداعيات صعود التجمع الوطني على السياسة الفرنسية والأقليات

● على الرغم من محاولات الأحزاب السياسية الأخرى الاصطفاف خلف مرشحين موحدين في الجولة الثانية للانتخابات، إلا أن التجمع الوطني سيكون القوة السياسية الرئيسية في البرلمان الجديد.

● خلال الحملة الانتخابية، شهدت فرنسا هجمات عنصرية وكراهية تجاه الأقليات من قبل مؤيدي التجمع الوطني، مما يعكس تحول السياسة الفرنسية نحو التطرف.

التجمع الوطني والديمقراطية الفرنسية: تهديد العودة إلى الماضي المظلم

● يرى المراقبون أن صعود التجمع الوطني إلى السلطة سيعيد فرنسا إلى الماضي المظلم في ظل نظام فيشي الذي طبق قوانين عنصرية ضد اليهود الفرنسيين. وبالتالي، فإن وصول هذا الحزب للحكم سيشكل تهديدًا خطيرًا للديمقراطية الفرنسية.

إرسال تعليق

Cookie Consent
We serve cookies on this site to analyze traffic, remember your preferences, and optimize your experience.
Oops!
It seems there is something wrong with your internet connection. Please connect to the internet and start browsing again.
AdBlock Detected!
We have detected that you are using adblocking plugin in your browser.
The revenue we earn by the advertisements is used to manage this website, we request you to whitelist our website in your adblocking plugin.
Site is Blocked
Sorry! This site is not available in your country.