ابحث باستخدام الذكاء الاصطناعي COPILOT

بداية العام الجديد: كيف تبقى إيجابيًا وعلى المسار الصحيح طوال العام؟

العام الجديد هو وقت التجديد وفرصة لتحديد أهداف جديدة ومتابعتها. ولكن بالنسبة للكثيرين منا، فإن الطريق إلى تحقيق تلك الأهداف محفوف بالتحديات والنكسات.

فلسفة العام الجديد: كيف نبدأ العام الجديد؟

بداية العام الجديد: كيف تبقى إيجابيًا وعلى المسار الصحيح طوال العام؟ - كلتشرز بوست
بداية العام الجديد: كيف تبقى إيجابيًا وعلى المسار الصحيح طوال العام؟ 

مقدمة

إن العام الجديد هو وقت ومحاولة لبداية جديدة وفرصة لتحديد أهداف جديدة ومتابعتها. ولكن بالنسبة للكثيرين منا، فإن الطريق إلى تحقيق تلك الأهداف محفوف بالتحديات والنكسات للبعض في مطلع كل عام جديد. فقد نفقد الدافع أو نواجه عقبات أو ببساطة نغفل عن أهدافنا. فكيف يمكننا أن نبقى إيجابيين وعلى المسار الصحيح في بداية كل عام؟، وأن نجري تغييرات دائمة تُساهم في الحياة الجيدة؟ وفقا لأرسطو، فإن الحياة الجيدة، أو Eudemonia، هي الهدف النهائي للعمل البشري. بعبارة أخرى، إنها تعني حالة الازدهار والعيش حياة مرضية وذات مغزى.. فمن حق جميع الناس أن يسعدوا ويتفاءلوا ليس في مطلع العام الجديد ٢٠٢٣ فقط، بل طوال العام، وفي جميع الأحوال وإن كان السياق المحيط بهم يخبرهم بعكس ذلك أو أن عقلهم الباطن يقنعهم بعدم رفع سقف توقعاتهم بشكل يفاجئهم ويعكر من صفو مزاجهم!

بجانب ذلك، ترى نظرية تحديد الأهداف، بأن من يعمل على تحديد أهداف محددة وصعبة يصل إلى أداء وإنجاز أعلى. فمن خلال تحديد أهداف محددة وقابلة للتحقيق، ووضع خطة عمل في بداية كل عام جديد، ومراقبة التقدم، يمكننا زيادة فرصنا في النجاح والبقاء مُتحمسين وعلى المسار الصحيح نحو أهدافنا طوال العام. فلقد ظهرت هذه النظرية لأول مرة من قبل إدوين لوك وغاري لاثام في عام ١٩٦٠، وهم علماء نفس أمريكيون معروفون، تم دعم نظريتهم من قِبَلْ العديد من الدراسات النفسية في السنوات التي تلت ذلك. ووفقًا للرؤى الخاصة والأفكار الواردة لنظرية تحديد الأهداف، والتي ترى أنه من المرجح أن يحقق الأفراد أهدافهم عندما يضعون أهدافا محددة وصعبة بدلًا من تحديد أهداف غامضة أو بالأحرى سهلة. فمثلًا، من الممكن أن يضع الطالب في بداية العام الدراسي هدفا محددا وقابلا للقياس وقابلا للتحقيق وذا صلة ومحددا زمنيا دقيقا جدا للحصول على درجة أعلى في مقرر الرياضيات. فبديهيًا، سيقوم الطالب بإنشاء جدول دراسي، وتتبع تقدمه، وطلب المساعدة من المعلم عند الحاجة. ونتيجة لذلك، سيكون الطالب قادرا على تحسين درجاته وتحقيق هدفه.

وفي هذا المقال، سنحاول الاجابة على التساؤل المدرج في العنوان، والمُتمثل في آلية البقاء في الحالة الإيجابية طوال العام من خلال الآتي

  خارطة طريق للحياة الجيدة.. أهمية  خطة العمل ورصد التقدم في بداية العام الجديد

يتطلب إنشاء خارطة طريق لحياة جيدة تفكيرًا وتخطيطًا دقيقين. فهو أمر يتضمن معرفة قيمك وأهدافك وأولوياتك، ثم وضع خطة لتحقيقها. هذا مهم لأنه يساعدك على التركيز على ما يهم ويتيح لك تتبع تقدمك، وهو أمر أساسي للبقاء متحمسا وعلى المسار الصحيح. هذه العملية ضرورية ليس فقط لأنها تساعد المرء على التركيز على الأشياء المهمة حقا، ولكن أيضا لأنها تسمح بمراقبة التقدم، وهو أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الدافع والبقاء على المسار الصحيح طوال العام. فتعد خطة العمل جزءا لا يتجزأ من هذه العملية، لأنها بمثابة ضامن للخطوات التي يجب اتخاذها لتحقيق أهداف المرء.

كما أن وجود خطة عمل جيدة الصياغة أمر ضروري لضمان توجيه جهود المرء نحو تحقيق النتائج المرجوة، بدلا من أن تكون مشتتة وغير فعالة. حيث يعد رصد التقدم أيضا جانبا مهما من جوانب تطوير خارطة طريق لحياة جيدة. يسمح للمرء بقياس فعالية خطة العمل الخاصة بهم وإجراء أي تعديلات ضرورية للبقاء على المسار الصحيح. بالإضافة إلى ذلك، فإن وضع خارطة طريق لحياة جيدة لها أيضا بُعدًا فلسفيًا هامًا، فمن شأن ذلك أن يجعلك تفكر في قيمك وأولوياتك ونوع الحياة التي تريد أن تعيشها. يمكن أن يساعدك ذلك على عيش حياة أكثر واقعية وإشباعا من خلال مواءمة أفعالك مع ما تهتم به حقا.

 البُعد الفلسفي للحياة الجيدة عند أفلاطون وأرسطو

وفقا لأفلاطون، هناك جزء من الروح يسمى "Thumos" أي الحيوية التي تدفعنا لتحقيق أهدافنا وإحراز تقدم نحو قيمنا. في مؤلفه "الجمهورية"، يناقش أفلاطون كيف يمكن توجيه الثوموس وتقويته من خلال الانضباط وضبط النفس. فيساعدنا هذا الجزء من الروح على الحفاظ على تركيزنا وتحفيزنا، ويمكن أن يكون قوة دفع في تحقيق أهدافنا. ومن خلال اتباع خطة منظمة بعناية ومراجعة التقدم بانتظام، يمكننا البقاء على المسار الصحيح وإحراز تقدم نحو أهدافنا في بداية كل عام جديد مما يساهم في النهاية في رفاهيتنا وازدهارنا بشكل عام. فقد رأى أن الروح تتكون من ثلاثة أجزاء: الجزء العقلاني (العقل)، والجزء الحماسي (الثوموس)، والجزء الفاتح للشهية (الرغبات). وقد وصف أفلاطون المجتمع المثالي بأنه مجتمع يكون فيه كل جزء من الروح في وئام وتوازن.

 أكد أفلاطون أيضا على أهمية الحفاظ على موقف إيجابي والبقاء متحفزا. من خلال إحاطة أنفسنا بأشخاص إيجابيين وإيجاد مصادر للإلهام أو التحفيز، حيث يمكننا الحفاظ على معنوياتنا عالية والحفاظ على الدافع والتصميم اللازمين لتحقيق أهدافنا. بشكل عام، فإن وجهة نظر أفلاطون لدور خطة العمل ومراقبة التقدم هي أنها ضرورية لتنمية وتقوية ثوموس، أو حماسنا، ومساعدتنا على تحقيق أهدافنا وإحراز تقدم نحو قيمنا.

ففي فلسفة أفلاطون، القيم هي الأشياء الأكثر أهمية بالنسبة لنا وهي التي توجه أفعالنا وقراراتنا. فيمكن أن تكون هذه القيم شخصية أو جماعية، وقد تتضمن أشياء مثل السعادة أو الحكمة أو العدالة أو الشرف أو التميز.

اعتقد أفلاطون أن عيش حياة مرضية وذات مغزى يتطلب منا متابعة قيمنا وإحراز تقدم نحوها. فبعض الناس يقدرون التميز وقد يسعون لتحقيق أهداف تتعلق بتحقيق التميز في مجال معين، مثل التميز في مهنتهم أو السعي وراء التميز في مهارة أو نشاط معين. وبناءً عليه، يمكن القياس على باقي القيم؛ فقيم كل شخص فريدة من نوعها، والقيم المحددة الأكثر أهمية للفرد ستعتمد على معتقداتهم الشخصية وأهدافهم وتطلعاتهم للحياة الجيدة بشكل عام.

وحتى نصل إلى الحياة الجيدة Eudemonia، اعتقد أرسطو في مؤلفه "الأخلاق النيقوماخية" أنه من المهم تطوير وممارسة قدراتنا المنطقية وتنمية وممارسة الفضائل. وكان يعتقد أيضا أن العيش وفقا للعقل، هو السبيل لتحقيق Eudemonia. وهذا ينطوي على الانخراط بانتظام في التفكير النقدي، والتأمل الذاتي، والتأمل من أجل الحصول على فهم أعمق للعالم وأنفسنا.

وفقا لأرسطو، هناك العديد من الفضائل الضرورية لعيش حياة مرضية جديدة وذات مغزى وتحقيق Eudemonia، أو الحياة الجيدة. وتشمل هذه الفضائل:

فضيلة الحكمة

 الحكمة هي فضيلة امتلاك المعرفة والفهم للأمور المهمة، والقدرة على استخدام هذه المعرفة لاتخاذ قرارات جيدة.

فضيلة الشجاعة

لمواجهة التحديات والصعوبات بقوة وعزم.

فضيلة الاعتدال

 الاعتدال هو فضيلة ضبط النفس، وينطوي على تجنب التجاوزات والحفاظ على التوازن في حياة المرء.

فضيلة العدالة

 العدالة فضيلة الإنصاف ومعاملة الآخرين باحترام ومساواة.

فضيلة الكرم

الكرم هو فضيلة العطاء بحرية وبسخاء للآخرين، وإظهار الرحمة واللطف.

فضيلة الصدق

 الصدق هو فضيلة الصدق والإخلاص، والتصرف بنزاهة.

فضيلة الولاء

 الولاء هو فضيلة الإخلاص والتفاني للآخرين، والصدق مع قيم الفرد والتزاماته.

وفي هذا السياق، فإن ممارسة وتبني تلك الفضائل وجعلها نصب أعيننا كالحكمة والشجاعة والعدالة وضبط النفس، أي من خلال عيش حياة فاضلة، يمكننا أن نبقى متحمسين وعلى المسار الصحيح نحو أهدافنا وحتى في مواجهة أعباء وحتمية أزمات الحياة ومستعدين في بدايات أي عام جديد. وفي نفس الوقت، فإنه من غير المنطقي العيش بدون إخفاقات أو ندية خلال التعامل اليومي في إطار العلاقات الإنسانية في المجمل. وقد عبر الشاعر "أبو حيان الأندلسي" عن ذلك قديمًا بقوله:

عِداتي لَهُم فَضلٌ عَليَّ وَمِنَّةٌ

فَلا أَذهبَ الرَحمنُ عَنّي الأَعاديا

همُ بَحَثوا عَن زلَّتي فَاجتَنَبتُها

وَهُم نافَسُوني فَاكتَسَبت المَعاليا

الخاتمة 

إن الانخراط بانتظام في التفكير النقدي والتأمل الذاتي، سنستطيع اكتساب فهم أعمق لأنفسنا وقيمنا في الحياة، ولمعني الحياة الجيدة سواء عبر اتباع نهج أفلاطون أو أرسطو أو كلاهما معًا، ولماذا يجب أن أكون إيجابيًا في كل الأوقات. بشكل عام، تعد خطة العمل ورصد التقدم أداتين أساسيتين لتطوير خارطة طريق لحياة جديدة وجيدة. فمن خلال أخذ الوقت الكافي للنظر بعناية في أهداف الفرد وأولوياته، ووضع خطة ملموسة لتحقيقها، يمكن للمرء أن يزيد من احتمالية عيش حياة مرضية وذات مغزى، مع إحداث تأثير إيجابي على العالم من حوله. وعلى النقيض من ذلك، نجد التحديات والنكسات، لكن فلسفة الحياة الجيدة تشجعك على رؤيتها كفرص للنمو وتحسين الذات، وليس الفشل أو نهاية المطاف. يمكن أن يساعدك تبني هذا النهج على البقاء إيجابيا وعلى المسار الصحيح حتى في الأوقات الصعبة. ففلسفة الحياة الجيدة تدور حول إيجاد المعنى والهدف في الحياة والعيش بطريقة تتوافق مع قيمك وتطلعاتك. من خلال تبني هذه الفلسفة، يمكنك تنمية تقدمك، بل ورصده والبقاء إيجابيا وعلى المسار الصحيح طوال العام..

Getting Info...

إرسال تعليق

Cookie Consent
نحن نقدم ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع لتحليل حركة المرور وتذكر تفضيلاتك وتحسين تجربتك.
Oops!
يبدو أن هناك خطأ ما في اتصالك بالإنترنت. يرجى الاتصال بالإنترنت والبدء في التصفح مرة أخرى.
AdBlock Detected!
لقد اكتشفنا أنك تستخدم المكون الإضافي adblocking في متصفحك.
تُستخدم الإيرادات التي نحققها من الإعلانات لإدارة هذا الموقع ، ونطلب منك إدراج موقعنا في القائمة البيضاء في المكون الإضافي لحظر الإعلانات.
A+
A-