ابحث باستخدام الذكاء الاصطناعي COPILOT

طوفان السابع من أكتوبر.. الرمزية السياسية والعسكرية لعملية طوفان الأقصى

يُعد طوفان السابع من أكتوبر، المعروف أيضًا باسم عملية طوفان الأقصى، ذات رمزية سياسية وعسكرية محورية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

طوفان السابع من أكتوبر.. الرمزية السياسية والعسكرية لعملية طوفان الأقصى
طوفان السابع من أكتوبر.. الرمزية السياسية والعسكرية لعملية طوفان الأقصى

مقدمة

يُعد طوفان السابع من أكتوبر، المعروف أيضًا باسم عملية طوفان الأقصى، ذات رمزية سياسية وعسكرية محورية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. فمن الناحية العسكرية، لأنه تم محاكاة نفس عنصر المفاجأة في حرب ٧٣، وتم إلحاق خسائر عديدة بإسرائيل في ظل حالة غياب تام للمخابرات الإسرائيلية لمثل تلك العملية. كما أنه حدث بعد يوم واحد من الاحتفال بالذكرى الخمسين لليوبيل الذهبي لنصر السادس من أكتوبر، فلقد جذبت عملية طوفان الأقصى انتباه العديد من الناس، وخاصةً أولئك المهتمين بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي في كل أرجاء العالم. وقد أُطلق على الطوفان اسم "طوفان الأقصى"، الذي له معنى أعمق يتجاوز تأثيره الراهن.

ومن الناحية السياسية، ينظر كثير من الفلسطينيين إلى "العملية" طوفان الأقصى على أنها رمز لطموحاتهم الوطنية ورغبة ملحة ليس فقط كرد مباشر على فكرة تدنيس الأقصى المبارك، بل تحت فكرة الدفاع عن القضية الفلسطينية ذاتها، أي تحت فكرة وإطار إرادة فلسطينية للتحرر من استعمار استيطاني احلالي على أرضهم، والتي جاءت عبر تنفيذ عملية طوفان الأقصى، والتي يُعتقد أنها جرى التخطيط لمثل تلك العملية منذ شهور. إلى ذلك، حدث ربط لطوفان الأقصى بالحرب العربية الإسرائيلية في أكتوبر 1973، والتي كانت صراعًا كبيرًا وقع بين إسرائيل والدول المجاورة لها، مصر وسوريا، صراعًا انتهى بهزيمة إسرائيل على يد مصر وسوريا، حيث استعادة سيناء والجولان.

وفي هذا السياق، سوف نستكشف الرمزية السياسية والعسكرية لعملية السابع من أكتوبر "طوفان الأقصى" في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

طوفان السابع من أكتوبر "طوفان الأقصى" كيف بدأ؟

كان طوفان السابع من أكتوبر هجومًا مباغتًا شنته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023. وكانت أكبر وأجرأ عملية تنفذها حماس في تاريخ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وأسفرت عن مئات القتلى والأسرى على الجانبين.

شن الهجوم حوالي الساعة 6:30 صباحًا بالتوقيت المحلي، عندما كان من المرجح أن يكون العديد من الإسرائيليين يحتفلون بعيد العرش اليهودي. وادعت حماس أنها أطلقت 5000 صاروخ على إسرائيل من غزة، مُستهدفة المدن الكبرى مثل تل أبيب والقدس. وقد أغرقت الصواريخ نظام الدفاع الإسرائيلي القبة الحديدية، الذي اعترض جزءًا بسيطًا منها فقط.

في الوقت نفسه، أرسلت حماس مئات المسلحين إلى إسرائيل عن طريق البر والبحر والجو، باستخدام الأنفاق والقوارب والمظلات الموجهة. وتسللوا إلى عدة مواقع بالقرب من حدود غزة، مثل سديروت وإيرز، واشتبكوا في معارك بالأسلحة النارية مع القوات الإسرائيلية والمدنيين. وقالت حماس إنها أسرت عدة جنود ومواطنين إسرائيليين، ونشرت مقاطع فيديو لهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

أطلقت حماس على العملية اسم "طوفان الأقصى" وقالت إنها رد على هجمات إسرائيل على تدنيس المسجد الأقصى، والحصار المستمر على غزة. تزامن الهجوم مع الذكرى الخمسين لحرب يوم الغفران، عندما شنّت مصر وسوريا هجومًا مباغتًا على إسرائيل في عام 1973.

ردت إسرائيل بشن غارات جوية على أهداف حماس في غزة، حيث قال مسؤولون فلسطينيون إن 560 شخصًا على الأقل قُتلوا وأصيب 2900 آخرين. كما حشدت إسرائيل احتياطاتها وأعلنت حالة الطوارئ. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن إسرائيل في "حالة حرب" وتعهد بالرد بـ "القوة الكاملة" على حماس.

أثار الهجوم أزمة إنسانية في كل من إسرائيل وغزة، بالإضافة إلى إدانة دولية ودعوات إلى وقف إطلاق النار. أرسلت الولايات المتحدة مجموعة حاملة طائرات وذخائر إلى المنطقة لدعم إسرائيل، بينما عرضت دول أخرى مساعدات إنسانية إلى غزة. عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعًا طارئًا لمناقشة الوضع وحث كلا الجانبين على وقف العنف.

يمثل طوفان السابع من أكتوبر تصعيدًا مروعًا للصراع الإسرائيلي الفلسطيني يهدد بزعزعة استقرار الشرق الأوسط. وقد أظهر قدرات حماس وتصميمها على تحدي وكشف وهم الأمن الإسرائيلي، فضلاً عن هشاشة إسرائيل وقدرتها على الصمود في وجه مثل هذا الهجوم.

هجمات حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر ٢٠٢٣.. رمزية التوقيت

مثلت ضربات حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023 هجومًا مفاجئًا واسع النطاق شمل الصواريخ والتسلل البري وأخذ الرهائن. أسفرت الهجمات عن مئات الضحايا على الجانبين وحالة حرب بين إسرائيل وحماس. كانت الهجمات غير مسبوقة في تاريخ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني واختلفت عن الهجمات السابقة بعدة طرق.

أولاً، تم توقيت الهجمات لتتزامن مع ذكرى حرب يوم الغفران عام 1973، عندما فوجئت إسرائيل بهجوم منسق من قبل مصر وسوريا. ربما اختارت حماس هذا التاريخ لتقليد ومحاكاة النصر العربي في المراحل الأولى من تلك الحرب وللاستفادة من حالة عدم الاستعداد الاسرائيلي في عطلة دينية.

ثانيًا، كانت الهجمات متعددة الجوانب وشملت طرقًا مختلفة للتسلل من غزة إلى إسرائيل. استخدمت حماس الصواريخ لتغطية قواتها البرية، التي دخلت إسرائيل من خلال ثغرات في الحواجز الأمنية والأنفاق والقوارب والمظلات. كانت هذه تصعيدًا كبيرًا من الهجمات السابقة، التي اعتمدت في الغالب على الصواريخ أو المحاولات المعزولة للتسلل.

ثالثًا، استهدفت الهجمات المناطق المدنية وهدفت إلى قتل أو اختطاف أكبر عدد ممكن من الإسرائيليين. اقتحم مسلحو حماس المدن الإسرائيلية، وأخذوا رهائن وأسروا جنودًا إسرائيليين. كما زعمت حماس أنها استولت على مركبات وأسلحة عسكرية إسرائيلية. قال القائد العسكري لحماس إن الهجمات كانت ردًا على الهجمات الإسرائيلية على النساء والمسجد الأقصى وحصار غزة.

كانت الهجمات على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023 تجسيدا قويا للقدرات العسكرية لحماس والتحدي البارز لإسرائيل. كما كشفت الهجمات عن نقاط ضعف إسرائيل وهددت بقدرتها على الردع. اختلفت الهجمات عن الهجمات السابقة في توقيتها وحجمها ووحشيتها، أشعلت الهجمات ردًا إسرائيليًا عنيفًا ودوامة جديدة من العنف في المنطقة.

طوفان السابع من أكتوبر "طوفان الأقصى".. رمز للطموحات الوطنية الفلسطينية في إحياء القضية الفلسطينية


● كان طوفان الأقصى، الذي وقع في السابع من أكتوبر، رمزًا للطموحات الوطنية الفلسطينية، في إعادة إحياء القضية الفلسطينية التي تشهد في أحيان كثيرة حالة من التهميش على المستوى الإقليمي والدولي بفعل التغيرات السياسية والاقتصادية الدولية المتقلبة في الساحة السياسية الدولية. فلقد وقع الطوفان بعد يوم واحد من الذكرى الخمسين لحرب أكتوبر 1973 العربية الإسرائيلية، ولعل هذا دليل قاطع على عبقرية المقاومة في اختيارها للتوقيت.

● وقع طوفان السابع من أكتوبر أيضًا في وقت كانت فيه التوترات بين الفلسطينيين والإسرائيليين عالية بالفعل، بسبب الاحتلال الإسرائيلي المستمر للأراضي الفلسطينية والتوسع المستمر للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

● ففي سياق الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يمكن النظر إلى طوفان الأقصى على أنه رمز للنضال الفلسطيني من أجل القدس والمسجد الأقصى. فالمسجد الأقصى هو ثالث أقدس موقع في الإسلام.

● وبالنسبة للفلسطينيين، فإن المسجد الأقصى هو رمز لهويتهم الوطنية وحقهم في تقرير المصير. المسجد هو أيضًا رمز للصمود الفلسطيني في وجه الاحتلال الإسرائيلي. فلقد عززت عملية طوفان الأقصى هذه المشاعر الفلسطينية، كما أنه رفع الوعي بالنضال الفلسطيني من أجل القدس والمسجد الأقصى.

● يمكن أيضًا النظر إلى طوفان الأقصى على أنه رمز للرغبة الفلسطينية في عاصمة فلسطينية في القدس. فلطالما طالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطينية مستقبلية في إطار المساعي الحثيثة لجهود حل الدولتين. وفي هذا السياق، سيعمل طوفان الأقصى على تسليط الضوء على أهمية القدس الشرقية للفلسطينيين ورغبتهم في أن تكون المدينة عاصمة دولتهم.

وقع طوفان الأقصى في وقت لا يزال فيه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي دون حل. لقد عمل الطوفان على تذكير المجتمع الدولي بالنضال الفلسطيني من أجل القدس والمسجد الأقصى. كما أنه عمل على تسليط الضوء على الرغبة الفلسطينية في عاصمة فلسطينية في القدس. طوفان الأقصى هو تذكير بالوضع المعقد والصعب الذي يواجهه الفلسطينيون وحدهم، بجانب أنه يحمل في طياته اختزالًا لواقع التوترات المعقدة في الشرق الأوسط حول الاتفاقيات الإبراهيمية التطبيعية، ومساعي إيران في عرقلة تنفيذ مثل تلك الاتفاقيات، وبالأخص بعد كثرة الحديث عن اتفاق تطبيعي سعودي إسرائيلي.

Getting Info...

إرسال تعليق

Cookie Consent
نحن نقدم ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع لتحليل حركة المرور وتذكر تفضيلاتك وتحسين تجربتك.
Oops!
يبدو أن هناك خطأ ما في اتصالك بالإنترنت. يرجى الاتصال بالإنترنت والبدء في التصفح مرة أخرى.
AdBlock Detected!
لقد اكتشفنا أنك تستخدم المكون الإضافي adblocking في متصفحك.
تُستخدم الإيرادات التي نحققها من الإعلانات لإدارة هذا الموقع ، ونطلب منك إدراج موقعنا في القائمة البيضاء في المكون الإضافي لحظر الإعلانات.
A+
A-